تفسير الاحلام الوقائع المعاصرۃ المثال الرابع والخامس في المنام

الوقائع المعاصرۃ المثال الرابع والخامس في المنام رجل رأی ثعباناً ملتفاً علی

باب دارہ فضربهباِنا ء کان معهفقام من نومهفزعاً ، فذھب اِلی المعبر الأول فقص علیهالرؤیا فقال

له: اِن علیک دیوناً واِن ھناک من یطالبک بالتسدید وسوف تسددہ ، فقال الرائی : لیس علی

دیون فأسددھا !، فذھب اِلی المعبر آخر فقال له : ھل لدیک سائق ؟ فقال نعم فقال له: وتشعر

منهبضیق دونما سبب فقال : نعم فقال له المعبر : وھل تشعر بتعب مفا جییء وخمول غیر طبیعی

فقال : نعم ، فقال له المعبر:فخذ أثر اً من السائق فھو عائن وأحسن الظن فیه، فأخذ الأثر فذھب عنهمایجد من التعب والضیق ۔

التحلیل :
رموز ھذہ الرؤیا (الثعبان ) و( باب الدار ) و ( ضربة بالاِ ناء ) فالمعبر الأول :نظر اِلی الرمز الثانی

وھو الباب وملازمةالدائنین له وأھمل الرمزین الآخرین والرؤیا واقع متکامل تضرہ التجزئةکما في

(قاعدۃ ۲۰) ، ولذلک لم یصب في تعبیرہ بدلیل أن الرائی نفی عن نفسه الدین ، وأصاب المعبر

الآخر ، حیث سأل عن حالهوالتعبیر باختلاف ھیئات الناس وأقدارھم کما في (قاعدۃ ۱۶) ،

وخصّ السائق لکثرۃ خروجه من البیت وملازمةالباب والثعبان قرینة علی أنهعائن وغالباً ما یکون

فیه خیر ولذلک قال له : أحسن الظن وخذ الأثر کما فی حدیث جن المدینةوالقرینةھی المعول

علیھا في الرؤیا کما فی (قاعدۃ ۳۳) فلا یعدل عن ھذا المعنی
المثال الخامس :
رأی رجل أنهدخل علیهفی مجلسهقط ونیض (قنفذ : وھو حیوان شوکی) یھا جمانةفقتل

النیص ودخل القط البیت فقام من نومهمذعوراً ، فسألهالمعبر عن حاله ؟ فقال : اِن لی ابناً

صغیراً جمیل العینین وفجأۃ اشتکی من عینیه فکشف علیه في أحد المستشفیات المتخصصة

وقالو الی : اِن ابنک مصاب بسر طانین في العصب البصری یتسابقان اِلی المخ لاِتلافهویلزمک

اِجراء عملیة لتقویر العینین بأعصابھا حتی لا یصل اِلی المخ وحددت العملیةبعد أسبوع علی

أکثر تقدیر ثم طالبوہ بالتوقیع فرأی بعد ذلک ھذہ الرؤیا !۔
فقال له المعبر : أرجیئ ھذہ العملیة، ثم بادرہ بالسؤل : حینما شکی ابنک عینیهھل کان

معهاثنان من الزملاء في المجلس أحدھما قد حلق اللحیةوالشارب والآخر قد قصر لحیةتقصیراً

شدیداً ؟ ، فقال الرائی :نعم ولقد سمعت أحدھما یصف جمال عینی الولد بقوله : لو کانت

علی امرأۃ لأصبحت ملکةللجمال ! ، والآخر یضحک فقال : خذ منھما أثراً لولدک وسوف یشفیهاللہ عزّ وَجلّ

، فأخذ الأثر وشُفی الغلام تماماً تحت سمع وبصر الأطباء وھم في حیرۃ وذلک عام ۱۴۱۷ھ۔
التحلیل :
الرموز : (المجلس) (القط والنیص ومھا جمتھما ) (وقتل أحدھما ) سؤال المعبر عن حال الشخص

مطلب ضروری لأن التعبیر باختلاف ھیئات الناس وأقدارھم کما في (قاعدۃ۱۶) ، ووجود ھذین العائنین

في مجلس الرائی دلیل علی أنھما لیسا من الأقارب ولذلک قال له المعبر : اِنھما من الزملاء والقط

یرمز الی قولهﷺ: (انھن من الطوافاتعلیکم )، فھو لا یأتی اِلا في المناسبات ونعومةالقط دلیل علی

الشخص الحلیق وخشونةھذا النیص تدل علی الشخص الآخر في تقصیر الشعر تقصیراً شدیداً ،

ودلالةالقرآن والسنةأصل من أصول التعبیر کما في (قاعدۃ ۳۲) ، واستدل بأصول الرؤیا من حیث

الجنس والصنف والطبع ، وأعملھا کما في (قاعدۃ ۴)

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam