تفسير الاحلام محمد بن سيرين tafsir al ahlam

تفسير الاحلام محمد بن سيرين tafsir al ahlam

تفسير الاحلام tafsir al ahlam

tafsir al ahlam تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف معنى الحلم للنابلسي الظاہروی الإحسائي تفسر احلام موسوعة تفسير الرؤى والأحلام

ابتثجح
خدذرزس
شصضطظع
غفقکلم
نوہیقرآن
الكتاب : تفسير الأحلام tafsir al ahlamالمؤلف : محمد بن سيرين ( لا يصح نسبته اليه )
الكتاب : تعطير الأنام في تفسير-الأحلامالمؤلف : عبد الغني بن إسماعيل النابلسي
 الكتاب : الاشارات في علم العباراتالمؤلف : خليل بن شاهين الظاهري، غرس الدين
الكتاب : تنبيه الأفهام بتأويل الأحلامالمؤلف : أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي
الكتاب : موسوعة تفسير الأحلامالمؤلف :ميلر

اہمیة الحدیث عن الرؤیا تفسير الاحلام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام الحدیث عن تفسير الاحلام والرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ،

أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

تعريف علم النفس tafsir al ahlam

تفسير الاحلام الاحلام عبارة عن رسل لا غنى عنها في تبليغ المعلومات الحيوية من القسم الغريزي او الفطري من الذهن البشري الى قسمه العقلاني الواعي المدرك الاحلام و الرؤى اذن , بما هي حضور الخافية في الوعي , و الوسيلة التي تكامل بها الخافية الوااعية او تعوضها و تقوم بتوازنها التعرف اللغوي للـ الاحلام الرؤيا على وزن فعلى , وما يراه الانسان في منامه , و الرؤيا في الاصطلاح لا تخرج عن المعنى اللغوي.

الالهام : تفسير الاحلام الالهام في اللغة : تلقين الله سبحانه وتعالى الخير لعبده , او القاؤه في روعه .والفرق بين الرؤيا والالهام ان الالهام , يكون في اليقظة , بخلاف الرؤيا فانها لا تكون الا في النوم

الحلم : تفسير الاحلام الحلم بضم الحاء المهملة وضم اللام وقد تسكن تخفيفا هو الرؤيا , او هو اسم للاحتلام وهو الجماع في النوم والحلم والرؤيا ان كان كل منهما يحدث في النوم الا ان الرؤيا اسم للمحبوب فلذلك تضاف الى الله سبحانه وتعالى , والحلم اسم للمكروه فيضاف الى الشيطان لقوله صلى الله عليه وسلم < الرؤيا من الله والحلم من الشيطان 

الخاطر : الخاطر هو المرتبة الثانية من مراتب حديث النفس , ومعناه في اللغة ما يخطر في القلب من تدبير امر , وفي الاصطلاح ما يرد على القلب من الخطاب او الوارد الذي لا عمل للعبد فيه , والخاطر غالبا يكون في اليقظة بخلاف الرؤيا تفسير الاحلام

الوحي : من معانيه في اللغة كما قال ابن فارس الاشارة والرسالة والكتابة ثم غلب استعمال الوحي فيما يلقى الى الانبياء من عند الله تعالى . فالفرق بينه بين الرؤيا واضح , ورؤيا الانبياء وحي , وفي الحديث , اول ما بدئ به النبي صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة تفسير الاحلام

تفسير الاحلام Interprétation des rêves Mohammed bin Sirin

تفسير الاحلام tafsir al ahlam

التضحية بالبدن – بقرة – خروف تخطى الكعبة تعاقب الباب تقسيم الاضاحي
تابع ميت فدخل دار مجهول ولم يخرج تزوج امرأة ميته و تصورت له انها حية تزوج امرأة ميته و لم يمسسها تزيين المحتلم من اغراب

القواعد الحسنى

تفسير الاحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا في المنام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا

، ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی وأ وّلہا

من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ

فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ،

ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔ تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست

عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔،

فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

تفسير الاحلام القاعدۃ العاشرۃ في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ العاشرۃ في المنام ما جاء فیی الرؤیا بخوفٍ ووجل

فالأصل فیی التعبیر التیسیر والبشارۃ:
لقوله تعالیٰ : ( یُرِیدُاللہُ بِکُمُ الیُسرَ وَلَا یُرِیدُبِکُمُ العُسرَ)۔
مثاله:
لو رأی أنهخائف فاِ نهیعبر با لأ من لقوله تعالیٰ : ( وَلَیُبَدّ ِ لَنَّھُمّ مِن بَعدِ خَوفِھِم أَمناً) ،

ولو رأی نفسهفقیراً فاِن اللہ سوف یُغنیهلقوله تعالیٰ حاکیاً عن موسیٰ علیه وعلی نبینا

الصلاۃ والسلام : ( رَبّ ِ اِنّی لِما اَنزَلتُ اِلیَّ مِن خَیرٍ فَقِیر) فأ غناہ اللہ بعد مقالته، ورؤیةنکاح

المحارم بروصلة رحم ورؤیةالزواج تجارۃً والطیران سفر وھکذا…

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة والثلاثون في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة والثلاثون في المنام اذا اجتمع فیی الرؤیا المباشر والمتسبب والساکت فحکمھم واحد وبخاصةفیی مسأ لة العین :
فاِذا اجتمع رمزان ومقصودھما واحد دخل أحدھما فی الآخر غالباً ، واعمال الرموز أولی من اِھمالہا ، والتابع کما یقال تابع أی لا یھمل ما دل علیهالرمز ما أمکن حمله علی معنی یتوافق مع الرمز الأخری ، والاِشارۃ تقوم مقام العبارۃ کما یقررہ الأصولیون
مثاله:
لو رأی رجلاً یحفر حفرۃً وجاء رجل ُ الآخر فأخذ بالرائی وقذ فهفیی الحفرۃ ورجل ثالث ینظر اِلیه ولم یساعدہ ، فالجمیع حکمھم واحد وھی اِصابةالرائی بالعین من الجمیع ، وتتفاوت قوۃ العین حسب الأ ذی فیی الرؤیا ۔

تفسير الاحلام قیمة الرؤیا واھمیّتھا فیی الاسلام في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام قیمة الرؤیا واھمیّتھا فیی الاسلام في المنام خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین

لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً،

یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:
۱ أنھا ممھّد ۃ للوحیی :
تقول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم

، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ، قولهﷺ : ( الرؤیا

جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔
واِنما کانت الرؤیا جزءاً من النبوۃ لأن فیھا ما یُعجز ویَمتنِع ، کا لطیران وقلب الأعیان والا طلاع علی

شیی ءٍ من علم الغیب ۔۔۔۔۔ولا خلاف بین أھل الحق أن الرؤیا الصادقةحق وأنھا من اللہ ،

لا ینکر ھا اِلا أھل الاِحادوشر ذمةمن المعتزلة(۱)۔
قال الخطابی : قیل معنا ھا : اَن الرؤیا تجییء علی موافقةالنبوۃ ، لا أنھا جزء باق من النبوۃ ، وقیل

المعنیی : أنھا جزء من علم النبوۃ لأن النبوۃ واِن انقطعت فعلمھا باقٍ۔
وعقب بقول مالک فیما حکاہُ ابن عبد البر أنهسئل أیعبر الرؤیا کل أحد ؟ فقال : أبالنبوۃ یلعب ؟

ثم قال : الرؤیا جزء من النبوۃ ، فلا یُلعب با لنبوۃ ، والجواب أنه لم یُرد أنھا نبوّۃ با قیة، واِنما أنّھا

لمّا أشبھت النبوۃ من جھةالاطلاع علی بعض الغیب لا ینبغیی أن یُتکلّم فیھا بغیر علم ۔
وقال ابن بطال : کون الرؤیا جزءاً من أ جزاء النبوۃ مما یستعظم ولو کانت جزءاً من ألف جزء فیُقال

: اِن لفظ النبوۃ مأ خوذ من الاِنباء، وھو الأِعلام لغة، فعلی ھذا فا لمعنی أن الرؤیا خبر صادق من

اللہ لا کذب فیه، کما أن معنی النبوۃ نبأ صادق من اللہ لا یجوز علیه الکذب ، فشا بھت الرؤیا النبوۃ

فیی صدق الخبر (۲)۔ tafsir al ahlam
وسأل أبوا لدر داء رسول اللہ ﷺعن قولهُ تعا لیٰ : ( ھُمُ البُشرَی فِیی الحَیَاۃِ الدُّنیَا وَفِی الآ خِرَۃِ)

یونس ۶۴ ، فقال : ( ما سأ لنیی أحد عنھا غیرک منذ أنزلت ، ھیی الرؤیا الصالحةیراھا المسلم أو تُری لهُ)(۳)۔
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
۱ تفسیر القرطبی ۹/ ۱۲۴۔

۲ فتح الباری ۱۲/۳۶۳۔

۳ تفسیر القرطبی ۸/ ۳۵۸ ، والحدیث رواہ الترمذی / صحیح الترمذی للالبانی ۱۸۵۴۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة عشرۃ في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة عشرۃ في المنام التعبیر قیاس وتشبیهوظن

لا یقطع بھا ولکن یستأنس بھا ولا یحلف علی غیبھا اِل أن یظھر فیی الیقظةصدقھا :
ودلیل ذلک قوله تعالیٰ حکایة عن یوسف علیه وعلی نبینا الصلاۃ والسلام :

( وَقَالَ الَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ نَا جٍ مِّنھُمَا اذ کُرنِی عِندَ رَبِّکَ)۔
مثاله :
جاءت امرأۃ اِلی ابن سیرین وھو یتغدّی ، فقالت له: یا أبا بکر ، رأیت رؤیا ، فقال : تقصّین

أو تتر کینی حتی آکل ؟ قالت : اترکک ، فأ کل ثم قال : قصی قالت : رأیت القمر قد دخل

فیی الثریا ، فنادی منا دٍ من خلفیی : اءتیی ابن سیرین فقصی علیه، قال : فقلصت یدہ

عن الطعام ، وقال: ویلک، کیف رأیت ؟ فأعادت علیهفتغیر لونهوقام وھو آخذ ببطنه۔ فقالت

أخته: مالک ؟ فقال : زعمت ھذا المرأۃ ، أنیی میت اِلی سبعة أیامٍ ۔ قال الأشعت : فعددنا

سبعةأیام ، فدفناہ فیی الیوم السابع ! (۱) فھذاہ القصةلا بن سیرین ظھرت علامات صدقھا

فیی الیقظةفیحزم بھا ، وأما اِذا لم یظھر فیی الواقع شی ء یدل علی صدق الرؤیا فتکون مجرد ظن واستئناس
…………………………………………. tafsir al ahlam
(۱ ) انظر المستطرف ۴۱۲/ ۲۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الثانیة والثلاثون في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الثانیة والثلاثون في المنام أمثال القرآن الکریم والسنةالنبویةکلھا أصول لعلم التعبیر لمن أحسن النظر والاستد لال بھا وأمثلتھا أکثر من أن تحصی واِلیک بعضھا :
التمر : رؤیةرزق وھناءۃ عیش لقوله تعالی فیی شأن مریم علیھا السلام : (وَھُزِّی اِلَیکِ بِجِذعِ النَّخلَةِتُسَاقِط عَلَیکِ رُطَباً جَنِیّاً ۔ فَکُلِی وَاشرَبِی وَ قَرِّی عَیناً ) مریم /۲۶۔
الخشب : یعبر بالنفاق لوصف المنافقین به فیی قوله تعالیٰ : ( کَاَنَّھُم خُشُبُ مُّسَنَّدَۃُ) المنافقون /۴۔
النعاس : یعبر بالامن لقوله تعالی (اِذ یُغَشِّیکُمُ النُّعَاسَ اَمَنَةًمِّنهُ) الأنفال /۱۱۔
الضحک : بشری لقوله تعالی : ( فَضَحِکَت فَبَشَّرنٰھَا) ھود /۔۷۱
الطلاق : یعبر بالغنی لقوله تعالی : ( وَاِن یَّتَفَرَّقَا یُغنِ اللہُ کُلاً مِّن سَعَتِهِ) النساء /۱۳۰۔
السفینة : تعبر بالنجاۃ لقوله تعالی : ( فَاَ نجَینَاہُ وَاَصحَابَ السَّفِینَةِ) العنکبوت /۱۵۔
النار : تعبر بالمناسبةالسعیدۃ لقوله تعالی ( أَن بُورِکَ مَن فِی النَّرِ وَمَن حَولَھَا) النمل /۸۔
العسل : شفاء بالرقیةالشرعیةلقوله تعالی : ( وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ مَا ھُوَ شِفَاءُ وَرَحمَةُ) الأسراء /۸۲۔
الخصومة : مودۃ بعد سوء تفاھم لقوله تعالی : ( عَسَی اللہُ اَیَّجعَلؒ بَینَکُم وَبَینَ الَّذِینَ عَا دَیتُم مِّنھُم مَّوَدَّۃً) الممتحنه /۷ ، أو بسبب عین فأخذ الأثر یزیل تلک العداوۃ ۔
الحدید : ( یعبر بالقوۃ لقوله تعالی : ( وَاَنزَلنَا الحَدِیدَ فِیهِ بَأ سُ شَدِیدُ وَّ مَنَافِعُ لِنَّاسِ) الحدید /۲۵۔
الحجارۃ : تعبر بقسوۃ القلب لقوله تعالی : ( ثُمَّ قَسَت قُلُوبُکُم مِّن بَعدِذٰلِکَ فَھِیَ کَا لھِجَارَۃِ أَو أَشَدُّ قَسوَۃً) البقرۃ /۷۴۔

تفسير الاحلام الرؤیا دلیل علی الغیب وا لآ خرۃ في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام الرؤیا دلیل علی الغیب وا لآ خرۃ في المنام فمن کان یشکّ فی الغیب

وفیی احوال الآ خرۃ ، أو یرید مزیداً من الدلائل علیھما ، فاِن فیی الرؤیا دلالات وأمثلةعلی ذلک :
1: فقد یشکّ الاِنسان فی وقوع العذاب علی الروح ، فینام فٍی غرفةنظیفةباردۃ ، ویری فیی

منامهخلاف ذلک ، ویتأ لم ویقوم سیی ء الحال متکدرا یتصبب منه العرق ، فیعلم حینذٍ أن الحرارۃ

التی وقعت علی روحةفیی المنام أعظم أثر اً من البرودۃ التی وقعت علی جسمہُ فیی الواقع ،

فیؤ من حینھا بأن الروح تعذب ، بل اِن الألم الحا صل من عذابھا یطفی علی نعیم الجسد ، وھذا فیی الدنیا ، فما حال الآ خرۃ ؟۔
2: ویعجب الاِنسان من أحوال الآخرۃ التیی لا ید رکھا العقل لغرا بتھا ، لکن اِذا لاحظ بعض أحوال الرؤیا زال عجبه، فھو فیی منامٍ مدّته۱۰ دقائق مثلا ، یسافر لبلادٍ کثیرۃ ، ویری ویقرأ ویعمل مالو أراد عملهحقیقةلا حتاج اِ لی أیام عدیدۃ ، فکیف تمّ ذلک ؟ بل کیف حفظ بعض النصوص وکلم بعض الناس ولا زال یذکر ذلک کلهویحفظهمع طوله!، أفلا یدل ذلک علی أن أحوال الآخرۃ لا تخطر علی قلب بشر ؟

تفسير الاحلام القاعدۃ الثانیة عشرۃ في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الثانیة عشرۃ في المنام کل أثر مؤلم فی الیقظةبعد رؤیا فھو دلالةبدایةمس

عن طریق العین ، فلا بد من مبادرۃ أخذ الأثر حتی لا تتمکن منه تلک العین : tafsir al ahlam
مثاله :
رجل رأی کأن أحداً یضربهبسکین فیی خاصر ته فقام من نومهمتألماً من مکان الضربة۔ فلا شک

أن ھذا علامة من علامات الاِصابةبالعین فلا بد من أخذ الأثر ممن رآہ فیی المنام حتی تذھب تلک العین ۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الثلاثة والثلاثون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الثلاثة والثلاثون في المنام القرینة فیی الرؤیا ھی المعّوّل علیھا فیی التأویل :
فتحری المعنی فیی التأویل بحسب وجود ھذہ القرینة۔
مثاله:
الطیر : اِن کان علی الکتف أو العنق فھو عمل الاِنسان لقوله تعالی : ( وَکُلَّ اِنسَانٍ اَلزَمنَاہُ طٰآ ئِرَ ہٗ فِی عُنُقِه) ، واِن کان علی الرأس فاِنه یلی أمراً مھما ویکون رأساً فیهلقوله تعالیٰ ( وَطَّیرَ مَحشُورَۃً کُلُّ لَّهُاَبوَاب)، وان خرجت من فمهفھی روحه اِن کان مریضاً أع مجاھداً ، واِن کان صحیحاً فھی تحذیر من کلمةٍ سیئةٍتخرج منه ، واِن رأی طیوراً فیی بیتهفھم الملآئکة وصالحو الجن ، وان وقع بین یدیه فھی بشارۃ سریعة۔
السمک: ان کانت طریقةفھی امرأۃ، والمشوی رزق بدون عناء لقصة(المائدۃ)، والسمک المالح سفر فیی طلب علم فیی بلد بحری لقصةموسی علیه السلام مع الخضر ۔
الحیّة : عدو اذا ھوجم وغالباً ما یکون فیهخیر کما فی حدیث النبی ﷺ : (عن جن المدینة الذین أسلموا) ، وتکون ھذٓہ لعداوۃٍ قریب نسباً أو مکاناً کخادمةمثلاً ، قال تعالی: ( اِنَّمِن اَزوَاجِکُم وَأَولَادِکُم عَدُوَّلَّکُم فَا حذَرُوھُم ) التغابن /۴۱۔
العقرب : عدو فاسق بحسب لونھا لقولهﷺ : ( قاتل اللہ العقرب ما ترکت نبیاً ولاغیرہ)۔
الکلب : عدو فاسق بحسب اللون ، کثیر الکلام والصخب ، قال تعالی : اِن تَحمِل عَلَیهِیَلھَث أَو تَترُکهُیَلھَث)۔
النزول : ذلة لقوله تعالی : (اِھبِطُو مِصراً فَاِنَّ لَکُم مَّا سَأَلتُم وَضُرِبَت عَلَیھِمُ الذ ِّ لَّةُو۔المَسکَنَةُ)۔
الصعود : رفعة وعصمةلقوله تعالیٰ : ( سَآوِی اِلَی جَبَلٍ یَّعصِمُنِی مِنَ المَٓاء) tafsir al ahlam

تفسير الاحلام النفع العظیم من الرؤی في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام النفع العظیم من الرؤی في المنام فا لرؤی الصادقةمن اللہ ،

فیھا منا فع جمةمنھا :
۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی

آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال : الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب ) (۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔
۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ المشورۃ التیی عبرھا ﷺ فقال:
( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔
۳ کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲)
…………………………………………………………………………… tafsir al ahlam
۱ ) سبق تخریجھما ، ص ۱ ۔

۲) رواہ البخاریی ( الجامع الصحیح ۱۱۲۱ )۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الثالثة عشرۃ في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الثالثة عشرۃ في المنام الرؤیا سر أو دعه اللہ عن طریق

الملک للرأی فلا یقص اِلی علی عالم أو ناصح:
وا لسبب فیی ذلک واللہ أعلم حتی لا یعبر عن طریق جاھل أوحاسد فیقع مالا تحمد عقباہ ،

أما اِذا قصّت فیی مجمع طلبة علم أو عقلاء فلا بأس بالجھر بھا لأن الصحابةدائماً یقصون الرؤی بحضور غیرھم ۔
مثاله:
قصة اِخوۃ یوسف مع اِخوتهحینما قال لهوالدہ : ( لَا تَقصُص رُؤیَاکَ عَلیٰ اِخوَتَکِ فَیَکِیدُو لَکَ کَیدَا ) یوسف / ۵

تفسير الاحلام القاعدۃ الرابعة والثلاثون في المنام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام القاعدۃ الرابعة والثلاثون في المنام الرائی أحق من المرئی وان کان لهنصیب فیی التعبیر :
فالرؤیا تکون خاصة للرائی وقد یستفید منھا غیرہ ،کما قالﷺ : (رؤیا الرجل الصالح یراھا أو تری له، جزء من ستةٍوأربعین جزءاً من النبوۃ)۔(۱)
مثاله:
سئل ابن سیرین رحمة اللہ أن امرأۃ رأت بنتاً لہا فیی المنام میتةً فقالت لہا : یا بنیةأی الأعمال وجدت خیراً ؟ قالت : یا أمتاہ علیک بالجوز فاقسمیهبین المساکین ! فقال ابن سیرین : لتخرج ھذاہ المرأۃ الکنز الذی عندھا فلتتصدق به، فقالت المرأۃ : ( أستغفر اللہ العظیم اِن عندی لکنزا دفنتهأیام الطاعون)۔۔(۲)
فالرؤیا خاصةبالمرأۃ وقد تستفید ابنتھا المتوفاۃ من الصدقة۔
…………………………………………………………………….. tafsir al ahlam
(۱ ) البخاری ۶۸/۸

تفسير الاحلام دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام في المنام

تفسير الاحلام دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام في المنام ا- اھتمام صاحبھا بالأمر :

فاِذا اھتم الاِنسان بشیی ء ما ، وأشغلهفیی واقعه ، فاِنهکثیراً ما یراہ فیی منا مه، ومر

جع ذلک ھمّ قلبه، فاِن کان مشتغلا بالدین قالاِیمان رأی ما یناسب ذلک ، کصحابةرسول

اللہ الّذین یحدّثونهبرؤاھم کل یوم ، واِن کان مشغولاً بدنیا کزواج أو دراسةأو تجارۃ ، فاِن

غالبا ما یری أو یحلم أو یحدّث نفسه بما یناسب ذلک ۔
۲- العجز و عدم التمکّن من الشیی ء : فاِ ذا أغلقت أمام الاِنسان الأبواب فیی أمرھا ،

رأی فیی منامةفتحاً لهأو بدیلا ً عنه ، ولذا تکثر الرؤی والأحلام لدی المساجین کما حصل

للمسجونین مع یوسف ، ولعلھا تکون تطمیناوتثبیتاً ، وقد قال احدھم :
خرجنا من الدنیا ونحن مِنَ اھلھا فلسنا من الأموات فیھا ولا الأحیا
اِذا جا ء نا السجَّان یوماً لحاجةٍعجبنا وقلنا جا ء ھذا من الدنیا
ونفرح با الرؤیا فجُلّ حدیثنا اِذا نحن أ صبحنا الحدیثُ عن الرؤیا
۳- التطلع للمجھول والغیب : الذی اخفاہ اللہ لحکمةعن الأنسان ، لکنّهبطبعهیتطلع لمعرفة، فاِن کان منحرفا اتّجه للعرافین والکھنةوا لمنجمین وغیرھم ، ونسی أن اللہ لا یقبل لهصلا ۃً أربعین یوما ً بذھا بهلھم ، وأنه یکفر اِن صدّقھم ، أما المؤمن فاِنهیتطلع اِلی الرؤیا التی قد یفتح اللہ بھا شیئاً من ذلک ، بشارۃ بخیر أو تحزیراً من شر
……………………………………………………………………… tafsir al ahlam
۲) وسنذکر مثالاً أو اکثر علی ذلک فی باب الوقائع فیی آخر الکتاب۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الرابعة عشرۃ في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الرابعة عشرۃ في المنام کل رؤیا لھا معنیان : بعید و

قریب یتضاوتان فیی الخیر والشر فیغلب جانب الخیر علی جانب الشر:
مثاله :
حدیث عا ئشةزوج النبی ﷺ قالت: ( کانت امرأۃ من أھل المدینةلھا زوج یختلف ،
فکانت تری رؤیا کلما غاب عنھا زوجھا ، وقلما یغیب اِلی ترکھا حاملاً ، فتأتی رسول اللہ ﷺ فتقول

: اِن زوجیی خرج تاجراً فترکیی حاملاً ، فرأیت فیما یری النائم أن ساریة بیتی انکسرت وأنیی ولدت

غلاماً أعور ۔ فقال رسول اللہ ﷺ : (خیراً یر جع زوجک علیک اِن شا ء اللہ صالحاً وتلدین غلاماً باراً )

فکانت تراھا مرتینٍ أو ثلاثاً۔ کل ذلک تأتی رسول اللہ ﷺ فیقول لھا ذلک ۔ فیر جع زوجھا وتلد غلاماً ۔

فجاءت کما کانت تأتیهورسول اللہ ﷺ غائب ، وقد رأت تلک الرؤیا ۔ فقلت لہا : عم تسأ لین

رسول اللہ ﷺ یا أمةاللہ فقالت : رؤیا کنت أراھا فآتی رسول اللہ ﷺ فأسأ لهعنھا فیقول :

( خیراً) فیکون کما قالت : فقلت : فأ خبرینیی ماھیی ۔ قالت : حتی یأتی رسول اللہ ﷺفأعرضھا

علیه کما کانت أعرض ، فو اللہ ما ترکتھا حتی أخبر تنیی ، فقلت واللہ لئن صدقت رؤیاک ، لیموتن

زوجک وتلدین غلاماً فاجراً ، فقعدت تبکیی ، فقال لہا ۔ یعنی رسول اللہ ﷺ۔
(ما لہا یا عائشة ) فأخبرتهالخبر وما تأولتهلہا ۔ فقال رسول اللہ ﷺ : (مَه یا عائشة اِذا عبرتم للمسلم

الرؤیا فاعبروھا علی الخیر ، فاِن الرؤیا علی ما یعبر ھا صاحبھا ) فمات واللہ زوجھا ، ولا أراھا اِلا ولدت غلاماً فاجراً۔) ۔(۱)
فالنبی ﷺ رأی المعنی البعید من أن انکسار ساریةالبی معناہ : للبیت وسعة من سعةالرزق

والغلام الأعور : أی أنهلا یری اِلا طریق الخیر وھو اِشارۃ لقوله تعالیٰ:
(وَھَدَینَا ہُ النَّجدَینِ) أما عائشة رضی اللہ عنھا فنظرت اَلی المعنی القریب وھو :
أن ساریةالبیت ھو زوجھا وانکسارھا موتهوالغلام الأعور اِلی اِشارۃ اِلی المسیح الدجال ۔
ومثلهرؤیا النار فالمعنی القریب تعنیی الخصوصیةوالشقاق وھو معنی سییء أما المعنی البعید

فھو الخیر والبرکةاِشارۃ لقوله ( أَن بُورِکَ مَن فَی النَارِ وَمَن حَولَھَا)
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔…………………………………. tafsir al ahlam
(۱ ) أخرجهالدار می فیی ستهبسند حسن (۲۰۸۶) ۔ وأوردہ ابن حجر فیی (الفتح) ۴۳۲/۱۲ وحسن اِسنادہ۔

تفسير الاحلام القاعدۃ الخامسة والثلاثون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الخامسة والثلاثون في المنام تواطؤ الجمع علی رؤیا واحدۃ دلیل فیی الغالب علی صحتھا مالم تخالف الشرع:
وقد ترجم البخاری رحمه اللہ بذلک فقال : (باب التواطؤ علی الرؤیا ) ففی حدیث تعین لیلة القدر ّ أری رؤیاکم قد توا طأت علی العشر الأواخر)۔(۳)
فالتوافق دلیل علی صحةالرؤیا بش
رط ألا تخالف الشرع الحنیف
……………………………………… tafsir al ahlam
(۳ ) الفتح ۳۷۹/۱۲۔

تفسير الاحلام اقسام الرؤیا في المنام

تفسير الاحلام اقسام الرؤیا في المنام تنقسم الرؤیا اِلی ثلاثةأقسام :
الأول : حدیث الملک : وھی الرؤیا الصادقةوھی بشری من اللہ لعبد ہ ۔
الثانی : حدیث الشیطان : وھی الرأیا الباطلةوھی من تحزین الشیطان ۔
الثالث : حدیث النفس : وھی ما یحدَّ ث الاِنسان به نفسهفیی الیقظۃ

فیراہ فیی منامهولا تأ ویل له
وهذہ الأقسام یشملھا معنی الآ یة: ( وَیُعَلِّمُکَ مِن تَأ وِیلِالأَحَادِیثِ ) ، وانظر اِلی

کلمة(أحادیث) ولم یقل حدیث۔
قال البیضاوی : (من تأویل الأحادیث ) ، أی یعلمک من تعبیر الرؤیا لأ نھا أحادیث

الملک اِن کانت صادقة، وأحادیث النفس وا لشیطان اِن کانت کاذبة)(۱)۔
قال النبیّی ﷺ : (الرؤیا ثلاث : فرؤیا حق ورؤیا یحدث الرجل بھا نفسه ورؤیا تحزین

من الشیطان ) (۲)۔
وینقسم المعبرون اَلی خمسةأقسام :
الأول : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالانتقامیة) لبعض الرموز فقط ، وھذا

فیهاعتدا علی حال الرئی لأن الرؤیا واقع متکامل تضرہ التجزئة۔
الثانی : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالتوافقیة) لکتب التعبیر السابقة، وفی

ھذا اعتدا ء علی واقع الرائیی فکل جیل یختلف واقعه عن غیرہ ۔؂
الثالث : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالاِلھامیة) فقط ، وجعلھا خاصة، علی

المعبر ، وھذا مخالف لما علیهالسلف فلم یرد علیهدلیل ولا اطردت به عادۃ۔
الرابع : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالنفسیة ) فقط ، کعلما ء النفس ومن وا فقھم
وأھمل الجوانب الأخری الواردۃ فیی السنةکا لرؤیا الصادۃ والحلم الشیطانی ۔
الخامس : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالتکا ملیة) ، من جمع للرموز کلھا

ومعرفةحال الرائی ، فھذا القسم ھو الصحیح الذی علیهالدلیل الشرعی وموافقةعلما ء السلف والخلف ، وھو ما سیکونُ علیه منھج ھذا الکتاب باِذن اللہ عزّوجلّ ۔
والرؤی لغةُمصورۃٗ لو أحسن فکُ رموزھا ومفرداتھا وتم تبطھا بالواقع المعاش لأ صبحت خطاً صالحاً لحل کثیر من مشاکل الحیاۃ أو الاستعداد لہا ، ولأ صبحت مصدراً من مصادر المعرفةوالاِلھام
………………………………………………………… tafsir al ahlam
۱ ) تفسیر القاسمی ۹/ ۳۵۰۶

۲ ) رواہ مسلم (۲۲۶۳)

تفسير الاحلام القاعدۃ الخامسة عشرۃ في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الخامسة عشرۃ في المنام رؤیا المؤمن تسرّہ ولا تغرہ:
فھی مبشرۃ لا یتکل علیھا فقط ، سفلا بد من مبادرۃٍ الأعمال۔ قال ابن مفلح فییالآداب الشرعیة:

کان اِبراھیم الحمیدی رجلاً صالحاً فدخل علیهالاِمام أحمد بن حنبل رضی اللہ عنهفقال له: اِن أمی

رأت لک کذا وکذا وذکر الجنة، فقال الاِمام أحمد : یا أخی اِن سھل بن سلامةکان الناس یخبرونهبمثل

ھذا وخرج سھل اِلی سفک الدماء ثم قال له: ( الرؤیا تسر المؤمن ولا تغرہ )(۱)۔
وقال الاِ مام الذھبیی فیی رأیا عبد الرحمٰن بن عوف رضی اللہ عنهأنهید خل الجنةحبواً مع أنهمن

أھل الجنةوأحد العشرۃ المبشرین قال : اِسنادہ حسن فھو وغیرہ منام والمنام له تأویل وقد انتفع

ابن عوفرضی اللہ عنهبما رأی وبما بلغهحتی تصدق بأ موال عظیمةأطلقت ۔ للہ الحمد ۔ قدمیهوصار من ورثةالفردوس فلا ضیر)(۲)۔
……………………………………………………………………………..
(۱ ) الآداب الشرعیة(۵۲۳/۲)

(۲ ) رواہ الاِمام الذھبیی فیی سیر أعلام النبلاء (۸۱/۱)

تفسير الاحلام القاعدۃ السادسة والثلاثون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ السادسة والثلاثون في المنام مخالفة الرؤیا للشع دلیل واضح علی بطلانھا :
فالرؤیا لیست مصدراً للتلقیی والتشریع ، لأنه یلزم القائل بذلک اعتقادُ حجیّةالرؤیا فی الشرع تجدیداً للوحیی بعد رسول اللہ ﷺ ، وھذا محال بل باطل ۔
مثاله :
وصیة المدعی أحمد خادم الحجرۃ النبویةالذی زعم أن النبی امرۃ بأن یکتب ورقةبعدد معین ویقوم بتو زیعھا واِلا تعرآَض للضرر ، وکا دَّعاء وجود المھدی فیی زمن غیر زمنة کحادثةالحرم المشھورۃ عام ۱۴۰۰ ھ ، وکجعل بعض الفرق الضالةالرؤی مصدراً من مصادر التشریع ۔

تفسير الاحلام الضابط الشرعی فیی التاویل في المنام

تفسير الاحلام الضابط الشرعی فیی التاویل في المنام ماھو الضابط الشرعی الصحیح فیی تأ ویل الرؤیا ؟
بما أن الرؤیا الصادقة نوعان :
النوع الأول : ظاھر لا یحتاج اِلی تأویل فیقع کما رُؤیی؛ کرؤیا الأنیاء والصدیقین

والشھدا ء والصالحین ، ومثاله : رؤیا نبیی اللہ اِبراھیم علیه وعلی نبینا أفضل الصلاۃ

والسلام فیی ذبح اِسماعیل ۔
النوع الثانی : قسم یحتاج اِلی تأویل وتعبیر لأنھا أمثال یضربھا الملک لیستدل الرائی بما

ضَربلهمن مثل ، وھذا کثیر الوقوع ومثالهما رؤی عن النبی ﷺ أنه قال :
( رأیت ذات لیلةفیما یری النائم کأنّا فی دار عقبةبن رافع فأُ تینا برُطب ٍ من رطب ابن طاب ،

فأولت : الرفعة لنا فی الدنیا والعاقبةفیی الٓ خرۃ وأن سدیننا قد طاب (۱)۔
فأ خذ من رافع الرفعة، ومن عقبةالعاقبة، ومن رطب ابن طاب طِیبُ الدین ، فأی تأویل للرؤیا

بغیر ھذا الضا بط فھو مردود بھذا النص
…………………………………………………………..
۱ ) رواہ مسلم ۴/ ۱۷۷۹

تفسير الاحلام القاعدۃ السادسة عشرۃ في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ السادسة عشرۃ في المنام التعبیر یختلف باختلاف ھیئات الناس وأقدارھم:
فلا بد أن ینظر اِلی حال الرائی وقد رہ ثم یبنی علی ذلک التأویل المناسب ۔
مثاله :
قصة الرجلین اللذین رأی کل منھما أنهیؤذن فقال ابن سیرین للسیئ منھما : أنت تسرق وقال للصالح

: أنت تحج ، فقال لهجلساؤہ : کیف فرقت بینھما والرؤیا واحدۃ ؟قال رأیت للأول سیما حسنةفتأولت

( وَاَذِّن فِی النَّا سِ بِا لحَجِّ) الحج /۲۸، ولم أر ھیئة للثانی فتأولت ( ثُمَّ اَذَّنَ مُؤَذِّ نُ اَ یَّتُھَا العِیرُ أَنّکُم لَسَارِقُونَ)

یوسف /۷۰ ، وفیی ھذا رد علی من یعبر الرؤیا مباشرۃ دون اعتبار لحَال الرا ئی ومکانته۔

تفسير الاحلام القاعدۃ السابعة والثلاثون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ السابعة والثلاثون في المنام دلالات الأرقام حجة فیی الأحلام:
وذلک ان الأرقام اِما رموز وقتیة مثاله : قصة رؤیا ملک مصر : ( اَنِّی اَرَا سَبعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ یَأکُلُھُنَّ سَبعُؐ عِجَافُٔ)، فالبقرات السمان ھی السنون الخصبةوالعجاف ھی السنونً المَجدبةً، وکقول المرأۃ التی رأت أن القمر دخل فیی الثریا فقال ابن سیرین : زعمت ھذہ المرأۃ أنی میت اِلی سبعة أیام ، قال الأشعث : فعددنا سبعة أیام فدفناہ فیی الیوم السابع ، وذلک أن الثریا سبعة نجوم ، والقمر المرادبهالعالم وھو ابن سیرین ، ودخولهموته ۔
أو أن الأرقام رموز الأشخاص مثاله : عن وھب بن منبهقال : اِن یعقوب علیه السلام رأی فی المنام قبل فقد یوسف علیه السلام کأن عشرۃ ذئاب أحاطت بیوسف ویعقوب علی جبل ، ویوسف فیی السھل فتعاورتهبینھم فأشفق علیه وھو ینظر اِلیهمن فوق الجبل ، اِذٓ انفرجت الأرض لیوسف فغار فیھا وتفرقت عنه الذئاب ، فذلک قوله لبنیه( وَاَخَافُ اَن یَّأ کُلَھُذِّبُ ) وھذا حدیث مرسل ، وقول وھب لا یکون من قبیل الرائی ولعلهمن الاِسرائیلیات ، فالعشرۃ ھم اِخوۃ یوسف من أبیه، وھم الذین کادوا لیوسف علیه السلام وبھذا تستطیع تمیز الأرقام وتعبیرھا والغالب فیھا أنھا رموز وقتیةفمثلاً : لو أعطی اِنسان مبلغاً وقدرہ ( ۲۱۰۵۰) ریالاً ، فھذا الرقم ھو تاریخ معین للرائی فتجرد الأرقام من الأصفار ، ثم تقلب الأرقامفیکون التاریخ کا لآ تی ۲۱/۵ من السنةالتی ھو فیھا وھو خیر وفرج للرائی ۔ وأحیا ناً تجمع الأرقام فیکون تاریخاً لحدث معین واللہ أعلم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق