Uncategorized

القاعدۃ السابعة في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ السابعة في المنام

القاعدۃ السابعة في المنام الرؤیا حدیث الملک وھو لا یکذب :
الرؤیا حدیث الملک وھو متعلق بالروح وقد وکل بھا والملک لا یکذب : ولذلک سماھا اللہ (أحادیث)
أما الأحلام فھی حدیث الشیطان ووسوستهوھی متعلقةبالنفس وقد وُکّل بھا شیطان والکذب عمدتهلاِ خافة الحالم۔
أما حدیث النفس فھی متعلقةبالجسد وھی الرغبات والمشاعر المکبوتةفی اللا شعور ، فتستیقظ فیی المنام ولا تأویل لھا ، ومرا تبھا :
أ –النفس اللوامة: من تأثیر فعل المعصیةفی الواقع فیحصل تأنیب الضمیر والبکاء ۔
ب- النفس المطمئنة: من تأ ثیر فعل الحسنة فی الواقع فیحصل لهرضا داخلی وسرور وضحک ۔
ج- النفس الأمارۃ بالسوء : کالہم بالمعصیةفیی الواقع فیحصل لهتفریغ ھذا المشاعر عن طریق اللحم ، ومثلهالہم بالشرب للجائع فیی رمضان فیری ذلک فی منا مه واقعاً

[button color=”blue” size=”medium” link=”http://tafsiralahlam.info/” target=”blank” ]Tafsir Al Ahlam[/button]

[button color=”blue” size=”medium” link=”http://tafsirahlam.info/” target=”blank” ]تفسير الاحلام[/button]

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى