القاعدۃ الثلاثون في المنام

0
(0)

تفسير الاحلام القاعدۃ الثلاثون في المنام

القاعدۃ الثلاثون في المنام کل ما أشکل تأویلهلرموزہ المتضادۃ فیعمد اِلی الرمز الواضح :
ولا یلتفت اِلی الرموز الضعیفةلأ نھا قد تکون من الأضغاث أو حدیث النفس ، واِذا تعذرفھم

الرموز فتھمل ویحمل الرمز المجھول علی المعنی المعلوم۔
مثاله :
رأی الحجاج بن یوسف فیی منامه کان جاریتین من الحور العین نزلتا من السماء فأخذ

الحجاجاِحداھما ورجعت الأخری الی السماء ، ففرح برؤیاہ ، فأ درک الحجاج فتنةابن الأشعث ، ولم یدرک فتنةابن المھلب
فالرمز : الجاریتان والرمز الآاخر : الحور العین ، وھما رمزان متضادان ۔ لأن الحور العین

مقصورات فیی الخیام وھاتان الجاریتان نزلت احداھما اِلی الأرض فیعمد اِلی الرمز الواضح

وھو (الجاریتین ) فیُشتقّ منه الجور والظلم وقول النبی ﷺ: (ما ترکت بعدی فتنة ھی

أضر علی الرجال من النساء ) فالحجاج أدرک فتنةاحدی الجاریتین ۔
روی عن ابن سیرین : أن امرأۃ سألتهأنھا رأت فیی منامھا رجلاً مقیداً مغلولاً ، فقال لہا : لا یکون ھذا لأن القید ثبات فیی الدی واِیمان قال النبی ﷺ : (أحد القید وأکرہ الغل والقید ثبات فیی الدین ) ۔(۱)، وأما الغل : فخیانةوکفر فلا یکون المؤمن کافراً ! فقالت المرأۃ : قد واللہ رأیت ھذہ لارؤیا بحالٍ حسنة وکأنی أنظر اِلی الغل فیی عنقة فی ساجور ( وھی خشبة تجعل فیی عنق الکلب ) ، فلما سمع بذکر الساجور قال لہا : نعم قد عرفت الآن لأن الساجور من الخشب والخشب فیی المنام نفاق فیی الدین ، (کَاَنَّھُم خُشُبُ مُّسِنَّدۃُ) ، فصار الساجور والغل جمیعاً وکل واحد منھما تأویلهنفاق وخیانةوکفر وھما فیی امثال التأویل أقوی من القید وحدہ ولیس معهشاھد یقویهفھذا رجل یدعی اِلی غیر ابیهواِلی غیر قومهویدعی اِلی العرب ولیس منھم قالت المرأۃ (اِنَّا لِلہِ وَاِنَّا اِ لَیهِ رَا جِعُونَ)
………………………………………………………………………….
(۱ ) رواہ المسلم۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Tell us how we can improve this post?

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button