Uncategorized

القائدۃ الرابعة في المنام

تفسير الاحلام القائدۃ الرابعة في المنام

القائدۃ الرابعة في المنام القائدۃ الرابعة
اصول الرؤیا الرمزیةتدور علی : ( الجنس ، والصنف ، والطبع ) :

فالجنس :  کالشجر والطیر والحیوان ۔

وا لصنف : وھو أن تعلم صنف تلک الشجرۃ سمن الشجر ، وذلک الطائر من الطیر ، وذلک الحیوان من الحیوانات

وا لطبع : تنظر ما طبع تلک الشجرۃ فیکون طبعاً للرجل حسب نوعھا ، واِن کان حیواناً فتنظر طبعه ثم تنسبه اِلی رجل ھذا طبعه، ومن الأمثلة ذلک :

الطبع الصنف الجنس
ھناءۃ عیش و رزق نخلة شجر
فسق و خراب غراب طیر
الاعتداء والأنانیة ذئب حیوان

مثاله :

ذکر اللیث بن سعد : ( أن رجلاً أتی سعید بن المسیب فقال : اِنی رئیت علی شرفات المسجد حما مةًبیضاء ، فعجبت من حسنھا فأتی صقر فا حتملھا ۔ فقال ابن المسیب : اِن صدقت رؤیاک تزوج الحجاج یوسف بنت عبد اللہ بن جعفر ، فما مضی اِلا یسیر حتی تزوجھا ، فقیل له: یا أبا محمد کیف خلصت اِلی ھذا ؟ فقال : اِن الحمامةالأمرۃ ، والبیضا ء نقیة الحسب ، فلم أر أحد اً من النسا ء أنقی حسباً من أبنةالطیار فیی الجنة، ونظرت فیی الصقر فاِذا ھو طائر عربیی لیس من طیر الأعاجم فلم أر أصقر من الحجاج !) (۱)

ولم یذکر ( شرفات المسجد) علی أھمیتھا لوضوحھا وھی تعنی امرأۃ ذات شرف ودین وھذا یلیق بابنةعبد اللہ بن جعفر رضی اللہ عنه

……………………………………………………………………………

(۱)    سیر اعلام النبلاء للذھبیی ۱۲۴/۴۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى