Uncategorized

الوقائع المعاصرۃ المثال الأول في المنام

تفسير الاحلام الوقائع المعاصرۃ المثال الأول في المنام

الوقائع المعاصرۃ المثال الأول في المنام امرأۃ صالحةً رأت نفسھا تتقدم صفوفاً أربعة

من الرجال فی احد الجوامع ثم تؤم الناس ۔ فقال لہا أحد المعبرین : تکونین قدوۃ حسنة لبنی جنسک

۔ وقال الآ خر :بعد أربعة أیام یُصلیً علیکِ فأحسنی لقاءربک وبعد ذلک تصدقت المرأۃ بمال کثیر وختمت

القرآن الکریم عدۃ مرات ثم توفیت رحمھا اللہ بعد أربعة أیام ۔
التحلیل :
رموز ھذہ الرؤیا : المرأۃ الصالحة ، التقدیم في الصلاۃ ، أربعة صفوف من الرجال ، أمامة الناس ۔ فالمعبر

الأول : أغفل بعض الرموز مثل : التقدم فی الصلاۃ ، وصفوف الرجال الأربعةوأعمل بعض الرموز : کصلاحھا واِمامتھا والرؤیا واقع متکامل تضرہ التجزئةکما في (قاعدۃ ۲۰) والسفوف الأربعةھی من دلالةالأرقام وھی حجةفي الأحلام (قاعدۃ ۳۷)ولأن رمز الاِمامة لا یلیق بالمرأۃ فھو خاص بالرجل فلا بد من اعتبار ھیئات الناس وأقدارھم (قاعدۃ ۲۱) ، ولأن الأصل تأخیر النساء فی الصلاۃ فوجد رمزین متضادین وھو الاِمامةوصلاح المرأۃ وکل ما أشکل تأویلهلرموزہ المتضادۃ فیعمد اِلی الرمز الواضح( قاعدۃ ۳۰) وھو تقدیمھا للصلاۃ علیھا وھو ألیق بھا ولا یمکن أن تتقدم ھذہ المرأۃ علی صفوف الرجال اِلا بھذہ الصورۃ فناسب ھذہ التعبیر لتجدید التوبة وکثرۃ العمل الصالح

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى