Uncategorized

الوقائع الماضیة المثال الرابع والخامس في المنام

تفسير الاحلام الوقائع الماضیة المثال الرابع والخامس في المنام

الوقائع الماضیة المثال الرابع والخامس في المنام رأی النبیﷺلأبی جھل عذقاً في

الجنةفاھمّ النبی ﷺ ، فلما أسلم عکرمةبن جھل کان له ذلک فقال ﷺ : (ھو ھذا) (۱)، ورأی ﷺ

لأ سید بن العاص ولایةمکةفکان ذلک لابنهعتاب بن أسید ولاہ مکةﷺ )۔(۲)
التحلیل :
کل ما أشکل تأویلهلرموزۃ المضادۃ ، ککفر أبی جھل مع وجود عذق له في الجنة ، وتولیةالکافر أسید

بنن العاص لمکة ، فیعمد اِلی الرمز الواضح وعبر بالکل وأرید به الجزء وھو عکرمةوعتاب (قاعدۃ ۳۰)۔
المثال الخامس :
(سئل ابن سیرین عن رجل رأی في المنام کأن معهسیفاً مسلولاً فقال : یولد لک ذکر فقال : اندق

السیف قال : یموت ، وسئل عن الحجارۃ في النوم فقال : قسوۃ في القلب ، وسئل عن الخشب في النوم فقال :نفاق)(٣)
التحلیل :
السیف عبر عنهبالولد : للبروز والقوۃ بعکس جرابهوھی الأنثی ، واند قاق السیف وھی النتیجةموت للولد (قاعدۃ ۱) ، والحجارۃ : قسوۃ ، والخشب : نفاق لدلالةالقرآن الکریم (قاعدۃ ۳۲)۔
…………………………………………………..
(۱ ) الأصابة۴۰۷/۲۔

(۲ ) انظر شرح السنةللبغوی ۱۲ / ۲۲۰۔۲۲۵۔

(٣ ) أخرجة ابن أبی شیبةفي المصنف برقم ۱۰۵۷۸ واِسنادہ حسن

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى