الوقائع الماضیة المثال الثانی في المنام

0
(0)

تفسير الاحلام الوقائع الماضیة المثال الثانی في المنام

الوقائع الماضیة المثال الثانی في المنام جاء رجل اِلی جعفر الصادق فقال له :

اِن لی قدحاً من زجاج آکل فیه الطعام فرأیت کأن فیه نملاً ؟ فقال جعفر الصادق : ألک زوجة؟ قال :

نعم قال: ألک غلام َ ، قال: نعم قال: فأخرجهمن بیتک فا،نه لا خیر فیه! ، فرجع اِلی بیتهمغتماً فأکبر

زوجةفقالت له : وماذا عزمت علیه أنت ؟ قال: عزمت علی بیع الغلام ، قالت : اِن بعتهفطلقنیی! ،

فباعه وطلقھا ، فاشترته وتزوجت به۔
التحللیل :
رموز ھذہ الرؤیا ثلاثة: الرجل ، القدح ، النمل،
وسؤال جعفر سادق للرائی دلیل علی وجوب معرفة حال الرائی قبل التعبیر ، وفیه رد علی من یفسر

الرؤی بدون معرفةالتفاصیل (قاعدۃ ۱۶)، فأکل الرجل من القدح کنایة عن جماع امرأتهوالقدح من الزجاج:کنایة عن المرأۃ کما فی حدیث النبی ﷺ : (ویحک أنجشة رفقاً بالقواریر) ، ووجود النمل في الطعام والأکل منه مشارکةفي عرضه، والنمل : سارق وضعیف ، وھذہ ھی القرینة(قاعدۃ ۳۳) ھی المعول علیھا في التعبیر وقد دلت علی أن الغلام یسرق عرضهفی غفلة منهعلی ضعفهفلا یستثنی من الؤیا الفا ظھا ولا قرائنھا فھی واقع متکامل تضرّہ التجزئة(قاعدۃ ۲۰)۔
والقرینةھی المعول علیھا في التأویل وھی مشارکةالنل الضعیف (لَا یَحطِمَنَّکُم سُلَیمَانُ وَجُنَودُہٗ وَھُم لَا یُبصِرُونَ) في أکل الطعام (قاعدۃ۳۳)۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Tell us how we can improve this post?

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button