Uncategorized

الوقائع الماضیة المثال الثالث في المنام

تفسير الاحلام الوقائع الماضیة المثال الثالث في المنام

الوقائع الماضیة المثال الثالث في المنام روی أن عبد اللہ بن الذبیر رضی اللہ

عنھما رأی فی منامه أنه أصطرع ھو وعبد الملک بن مروان، فصرع عبد اللہ عبد الملک ابن مروان

وسمرہ في الأرض بأربعةأوتاد ، فلما أصبح أھمّةالرؤیا فبعث رجلاً اَلی محمد بن سیرین وأمر ہ أن

یسأل عن ذلک ولا یعرفه من الصارع والمصروع ، فلما دنا الرسول من ابن سیرین قص علیهالرؤیا

فقال ابن سیرین : ما ھذہ برؤیاک وما یصلح أن یری ھذہ الرؤیا اِلی عبد الملک بن مروان وعبد اللہ

بن الزبیر فأنکر الرجل فقال ابن سیرین : لا أقصھا علیک حتی تسدقنی ۔
فرجع اِلی عبد اللہ بن الزبیر وأخبرہ فقال : ارجع الیهوأخبر ہ أنی رأیت تلک الرؤیا ۔۔
فقال ابن سیرین : عبد الملک ھو الغالب لعبد اللہ بن الزبیر وھو قاتلهوأن أربعةمن أولاد عبد الملک

بن مروان لہم الخلافةمن بعد أبیھم وذلک تسمیرہ فی الأرض بالأوتاد فکان کما عبرہ رحمه اللہ !
التحلیل:
کل رؤیا مرموزۃ تعبر بالضد اِلا ما جاء التعبیربدلالةالقرآن والسنةفلا یعدل عنھما وحیث لا وجود لتلک

الدلالة(قاعدۃ ۳ ) فعبد اللہ ابن الزبیر ھو المصروع والصارع لهعبد الملک بن مروان ولأن التعبیر

باختلاف ھیئات الناس وأقدارھم (قاعدۃ ۱۶) ، فأتاد الارض وھی الجبال لا بد أن تکون لرجل لهقیمة

وولایةوھم اوتاد الأرض وھذہ ھی القرینة وھی المعول علیھا فی التأویل (قاعدۃ ۳۳) ، ناسبت عبد

اللہ بن الزبیر وعبد الملک بن مروان واِعلام أن ملک عبد الملک بن مروان سیظھر جلیاً في أبنائهمن

بعدہ وذلک راجع اِلی قرینهأخری وھی التسمیر في الأرض فیعول علیھا (قاعدۃ ۳۳)۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى