تفسير الاحلام المساجد والمدارس في المنام

المساجد والمدارس في المنام احسائی ومن رأى أنه في جامع أو في مسجد أو مدرسة فهو أمن ومن رأى أنه يعمر ذلك يكون عالما أو يعمره في اليقظة أو يعمل عملا صالحا او يحج في عامه وقيل من رأى أنه يعمر مسجدا فإنه يتزوج امرأة دينة ومن رأى أنه يسقف مسجدا فإنه يعول يتامى ومن رأى أنه زاد فيه فإنه صلاح في دينه ومن رأى أنه في مسجد جديد لا يعرف فإنه يحج تلك السنة أو يحصل له نفع في الدين ومن رأى أنه دخل المسجد راكبا فإنه يقطع قرابته ومن رأى أنه يموت فيه فإنه يموت على توبة مقبولة ومن رأى أنه أتى مسجدا فوجده مغلقا فإن أموره تعسر عليه فإن فتح له باب ودخل فإنه يعي رجلا في دينه
المسجد
هو في المنام رجل عالم.
ومن رأى: أنه يبني مسجداً، فإن ذلك يدل على خير وسنة، وصلة الأرحام، وتولية القضاء إن كان أهلاً لذلك.
ومن رأى: مسجداً عامراً محكماً فإنه رجل يجمع الناس عنده ويؤلف بينهم في صلاح وخير.
وإن رأى مسجداً انهدم فإنه يموت هناك رئيس عالم صاحب دين ونسك.
وإن رأى أن رجلاً مجهولاً صلى في المسجد وكان إمام المسجد مريضاً فإنه يموت.
وإن رأى أن بيته تحول مسجداً أصاب براً ونسكاً وشرفاً.
وإن رأى أن مسجداً تحول حماماً، فإن رجلاً مستوراً يفسق، والمسجد يدل على السوق والتجارة، ومن بنى مسجداً قربة لله تعالى أقام الحق، وأمر بالمعروف، ونهى عن المنكر، وإن كان عالماً صنف كتاباً فانتفع الناس بعلمه، وإن كان غنياً أدى زكاة ماله، وإن كان عازباً تزوج، وإن كان متزوجاً رزق ولداً، وذاع ذكره الصالح، وإن كان فقيراً استغنى، وإلا جمع بين الناس في الخير، وأعانهم على طاعة الله، وإن بناه بما لا يجوز به البناء أو انحرف فيه المحراب إلى غير جهته دل على الشر.
ومن رأى: أنه يبني مسجداً فإنه يتفقه في الدين، أو يحج، أو يبني ما يدوم مثل حمام أو فندق أو حانوت أو غير ذلك.
ومن رأى: أنه يسقف مسجداً فإنه يعول يتامى، وإن زاد في المسجد فإنه يزيد في دينه من عمل صالح أو خلق حسن، وإن انتقل الحانوت فأصبح مسجداً دل على الكسب الحلال، أو يخلط الحلال بالحرام، أو يجمع بين الحرائر، وإلا ماء، والمساجد المهجورة تدل على إهمال العلماء وإبطال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتدل على الزهاد المنقطعين عن الدنيا.
ومن رأى: أنه دخل من باب المسجد فخر ساجداً فإنه يرزق توبة قال تعالى: ” وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم ” .
ومن رأى: أنه وصل إلى المسجد فوجده مغلقاً ففتح له فإنه يعين رجلاً في دين عليه ويخلصه منه ويحسن ثناؤه عند الناس.
ومن رأى: أنه دخل المسجد وهو راكب فإنه يقطع قرابته بنفسه، يمنعهم من رفده.
ومن رأى: أنه يموت في المسجد يدل على الغلبة على الأعداء، لقوله تعالى: ” قَالَ ٱلَّذِينَ غَلَبُواْ عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَّسْجِداً “. ودخول المسجد الحرام المكي يدل على الأمن من الخوف وصدق الوعد. أنظر أيضاً الجامع.
خليل بن شاهين الظاهري
رؤيا المسجد والمنبر
من رأى جامعاً أو مدرسة أو مسجداً فهو أمن
ومن رأى: أنه يعمر ذلك يكون عالماً يقتدى به
ومن رأى: أنه يعمر مسجداً فإنه يتزوج إمرأة متدينة
ومن رأى: أنه في جامع أو مدرسة أو مسجد وحوله ورد وأزهار وخضرة منثورة يظن فيه السوء وهو بريء من ذلك
ومن رأى: أنه دخل مكاناً منها فإنه أمن وراحة وزيادة تقوى وقيل من رأى أنه يعمر شيئاً من ذلك فإما أن يعمره في اليقظة أيضاً أو يعمل عملاً صالحاً، وإن كان أهلاً أن يتولى أمراً فإنه يتولاه أو يتزوج أحداً أو يتفقه في الدين أو يحج في عامه أو يبني حماماً أو خندقاً أو حانوتاً وما أشبه ذلك
ومن رأى: أنه زاد في شيء من ذلك فإنه يفشو في دينه خير كثير من توبة أو يعمل عملاً صالحاً أو ينصف من نفسه
ومن رأى: أنه في أحد هذه الأماكن وهو جديد ولا يعرف حقيقته فإنه اتساع في آخرته، وربما يحج إن كان ما حج قط
ومن رأى: أنه دخل من باب أحد منها وخر ساجداً فإنه يرزق توبة ومغفرة لقوله تعالى ” وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة تغفر لكم ” الآية
ومن رأى: أنه أتى مسجداً فوجده مغلقاً فإن أموره تعسر عليه
وإن رأى أنه فتح له ودخل فإنه يعين رجلاً في دينه ويخلصه من الضلالة ويحسن ظنه في الناس
ومن رأى: أنه دخل شيئاً من ذلك أو ما تقدم من الأماكن المشرفة وهو راكب فإنه يقطع قرابته ويمنعهم رفده
ومن رأى: أنه مات في شيء من ذلك فإنه يموت على توبة مقبولة
ومن رأى: أنه خادم فيها فإنه يخدم جليل القدر
ومن رأى: أن حصير المسجد قد تقطع وعتق فإن أهله قد فسدت بعد صلاحها
ومن رأى: أن فيها حادثاً ينكر في اليقظة فإنه يؤول على الإجلاء وقيل نقص في دين الرائي
ومن رأى: أنه يفعل بأحدهما ما لا يليق فعله فلا خير فيه وقيل رؤيا الجامع تؤول بالسلطان أو من يقوم مقامه
ورؤيا المدرسة تؤول بالقضاة والعلماء والفقهاء والمسجد يؤول بامرأة جليلة القدر
ومن رأى: أنه قائم بمحراب فإنه يدل على قيامه في مهم الملك
ومن رأى: أنه جالس فيه فإنه يقرب منه وقيل رؤيا المحراب خير وصلاح ما لم يكن فيه شين
وبالمجمل فإن رؤيا المحراب يؤول على خمسة أوجه: إمام مسجد وسلطان وقاض ومحتسب وواسطة خير
وأما المئذنة فتؤول بالسلطان أو من يقوم مقامه أو بالقاضي
وقال ابن سيرين: رؤيا المئذنة تدل على رجل يدعو الناس إلى الخير
ومن رأى: أنه عمر مئذنة فإنه يفعل الخير ويجتمع بجماعة من أهل الخير والإسلام بسبب خير
ومن رأى: أنه خرب مئذنة فإنه يفعل فعلاً سيئاً يتفرق بسبب ذلك جماعة من أهل الإسلام
ومن رأى: أن مئذنة سقطت بلا سبب وخربت فإنه يتفرق أهل ذلك المكان أو يموت مؤذنها، وقيل المئذنة سلطان أو رجل جليل القدر
ومن رأى: أن مئذنة استحدثت بحارة فإنه رجل جليل القدر يكون هناك
ومن رأى: أن رأس المئذنة من نحاس وشبهه فإنه يدل على ظلم سلطان، وإن كان من فضة أو ذهب فإنه سلطان جائر وله مداراة، وإن كان من خشب فإنه سلطان كذاب غدار ليس له قول ولا قرار، وقيل إن كانت المئذنة من حجر فإنه سلطان، وإن كانت من لبن فهي ممن يقوم مقامه، وإن كانت من خشب فسفيه
ومن رأى: أنه وضع طعاماً على مئذنة فإنه جور ملك ذلك المكان على الرعية
ومن رأى: أن صواري القناديل نصبت على مئذنة فإنها زيادة أبهة لحاكم ذلك المكان، وإن رآها قلعت فضده
ومن رأى: أنه على مئذنة فإنه يتقرب إلى الملك
وبالمجمل فإن رؤيا المئذنة تؤول على أربعة أوجه: سلطان ورجل جليل القدر وإمام ومؤذن
ومن رأى: منبراً ربما يرى الإمام الأعظم أو من يقوم مقامه
وإن رأى فيه ما يزينه أو يشينه فتأويله كذلك
ومن رأى: أنه على منبر يتكلم بالعلوم والحكمة أو يخطب، فإن كان من أهل ذلك المكان يحصل له من الامام أو من يقوم مقامه علو قدر وشرف، وإن لم يكن كذلك يحصل ذلك الخير لأحد من أهله أو جيرانه إن كان فيهم من هو بتلك المثابة
ومن رأى: أنه على منبر وهو يتكلم بما لا يليق فإنه يشتهر بالمعاصي، وربما أنه يصلب
ومن رأى: السلطان على منبر قد وقع أو انكسر المنبر تحته فإنه يقع عن مرتبته إما بموت أو بغيره
وإن رأى الخطيب أنه على المنبر يقرأ الخطبة ولم يتمها ونزل من المنبر فإنه يعزل عن خطابته
وإن رأت المرأة إنها تقرأ الخطبة وتتكلم بالعلم والحكمة فإنها تفتضح
ومن رأى: أنه وقع من المنبر إن كان عالماً أو جاهلاً فإنه رديء في حقه لأنه سقوط حرمة وحصول مذلة
ومن رأى: أنه على المنبر إن كان عالماً يعلو قدره، وإن كان جاهلاً يمسك في السرقة ويصلب وقيل من رأى نفسه تحت منبر فإنه يقهر من ذي سلطان
ومن رأى: أنه نام على منبر فهو مقرب لسلطان وفي أمن من جهته وقيل فساد في الدين أو تستعيبه الناس
وبالمجمل فإن رؤيا المنبر يؤول على خمسة أوجه: سلطان وقاض وإمام وخطيب ومرتبة
ومن رأى: صعود أحد من أهل الذمة على المنبر دليل على ولاية حاكم فاسد الدين في ذلك المكان
ومن رأى: سدة الأذان فتأويلها على ثلاثة أوجه: إمرأة وخادم ومعيشة ومهما كان فيه من خير أو شر فهو منسوب إلى ذلك

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف الميم 
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

فا لرؤی الصادقةمن اللہ ، فیھا منا فع جمةمنھا : Tafsir ahlam ibn sirin
۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال : الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب ) (۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔
۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً  وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ  المشورۃ التیی عبرھا ﷺ فقال:
( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔
۳  کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲

أنھا ممھّد ۃ للوحیی :
تفسير الأحلام tafsir al ahlam

تفسير الأحلام قول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ،  قولهﷺ : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)