القاعدۃ السابعة والعشرون في المنام

0
(0)

تفسير الاحلام القاعدۃ السابعة والعشرون في المنام

القاعدۃ السابعة والعشرون في المنام :الغالب فیی الرؤیا السیئةالتعجیل والحسنة التأجیل :
وھذا ما یدل علیه الواقع وتشھد لهالتجربة، فالرؤیا السیئةتقع بسرعة ، حتی یبادر اِلی التوبةوالاِ

قلاع عن المعصیةوالا ستعداد للمعصیبة، ولا بد أن یسأ ل الرائی ھل جری لهشیء من الشر قبل

ھذا الرؤیا ، فاِن جری لهشیء من ھذا فھو تفسیرہ ، واِلی فھی مصیبةسوف تقع فیستعد لہا ،

وھذا من رحمته اللہ بعبدہ ولطفه به۔
أما الرؤیا الحسنةفطا بعھا التأجیل ، وھی من البشری بالخیر قبل وقوعة فتستعد النفس لهویأمن الخائف ، وقد تُعجّل فیی حالات نادرۃ ، کأن یؤمر بفعل شیء حتی یبرأمن مرضهببذل الصدقات ۔
ومثال الحسنة: قصة رؤیا یوسف علیه وعلی نبینا أفضل ألصلاۃ والسلام فیی صضرہ( یَا أَبَتِ اِنّی رَأَیتُ أَ حَدَ عَشَرَ کَو کَباً وَشَّمسَ وَالقَمَرَ رَأَیتُھَم لِی سَا جِدِینَ)وقد وقع تفسیرھا بعد مدۃ طویلة قیل أنھا أربعون سنة حینما تولی ملک مصر ۔(۱)
ومثال السیئة : ( قال رجل لسعید بن المسیب : رأیتنی أصلی فوق الکعبة ، فقال : اتق اللہ وانزع فاِ نی أراک خرجت عن الاِسلام)۔(۲)
…………………………………………………………………………….
(۱ ) شرح السنةللبغوی /۲۳۱/۱۲۔

(۲ ) تفسیر الواعظ /۹۰ ۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Tell us how we can improve this post?

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button