تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة والعشرون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة والعشرون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الحادیة والعشرون في المنام من کذب رؤیا عوقب فیی الدنیا بحصول ما

یخشاہ وفیی الآخرۃ کُلّف أن بعقد بین شعیر تین ولیس بفاعل :
حرم اللہ الکذب علیه بالتصویر الکاذب کما حرم التصویر فیی الواقع ، لأنھا منا زعةللہ فیی قدرتهعلی

الخلق ، قال ابن حجر رحمه اللہ : (ھی أن رؤیا خلق من اللہ وھیی صورۃ معنویة سلطیفة ، فالکاذب

أدخل صورۃ لم تقع حقیقة فھو کذب علی جنس النبوۃ ، فکُلّف أن یعقد بین شعیر تین وکُلّف من صورّ

صورۃ کثیفةفیی الواقع أن ینفخ بزعمهالروح فیھا لأ نهنازع الخالق فیی قدرته )(۱)۔
مثاله :
ما یروی فیی ھذا المعنی : ( أن رجلاً قصّ علی ابن سیرین رحمه اللہ فقال : رأیت کأنا بیدی قدحاً من

زجاج فیه ماء فانکسر القدح وبقی الماء ! فقال ابن سیرین : اتق اللہ فاِنّک لم تر شیئاً! فغضب الرجل

وقال : سبحان اللہ ، فقال ابن سیرین : فاِن کذب فما علیّ ، ستلد امرأتک وتموت ویبقی ولیدھا ۔

فقال الرجل لما خرج من عند ابن سیرین : واللہ ما رأیت شیئاً !، فما لبث أن وُلد له ، وماتت امرأته)(٢)
…………………………………………………………………………..
(۱ ) فتح الباری (۴۴۷/۱۲)۔
(٢ ) سیر أعلام النبلاء للذھبی (۶۱۷/۴) واسنادہ صحیح انظر التقریب رقم (۷۲۸۹) ؃۵۷۶۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock