القاعدۃ الثالثة في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الثالثة في المنام

القاعدۃ الثالثة في المنام کل رؤیا مرموزۃ تعبّر بالضد ، اِلا ما جاء تعبیرہ بد لا لةالقرآن والسنة، أو ماجاء من دارالحق ، أو ما کان رؤیاً عا مة:
جمیع الرؤی تکون عکسیة، فا لمعطی آخذ وا لآخذ معطٍ والضارب مضروب والمضروب ضارب ورؤیةالحامل لأنثی فھیی بشارۃ بذکر والعکس بالعکس
الأ مثلة : من دلالة القرآن الکریم : الضحک بشارۃ ، لقوله تعالیٰ : ( فَجَحِکَت فَبَشَّرنَا ھَا ) فلا یُقلب المعنی ، وأما دلالةالسنة: فالخیل خیر وبرکة، لقولهﷺ (نعم الأدم الخل ) (۳) ، فلا یقلب المعنی حینئذ ۔
وسبب ھذا واللہ أعلم : أن مَلَکَ الرؤیا یضرب المثل بالعکس حتیٰ یفرّق بین النومٍ والیقظة ، لا سیما أن کثیراً من الناس یعیش رؤیاہ فیی واقعهفلا یفرق بینھما ، فیقوم مثلاً من رؤیاً أغضبتهفیبقی علیهغضبه فیی سالیقظة، فجاء بالضد للتفریق بین الحقیقةوالخیال ، ویستثنی من القلب الثلاث : ماوُجد تعبیرہ فیی القرآن والسنةلأنھما حقیقة، وما جا ء من دار الحق لأ نه حق ، والرؤیا العامة ، وأمثلة ذلک أکثر من أن تحصی
……………………………………………………………………………
(۳) رواہ مسلم فیی صحیح رقم (۱۶۴)

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

Leave A Reply

Your email address will not be published.