Uncategorized

القاعدۃ التاسعة والعشرون في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ التاسعة والعشرون في المنام

القاعدۃ التاسعة والعشرون في المنام تکون الرؤیا عامةاِن کانت

فیی الآیات الکونیةأو فیی العالم البارزۃ:
فآیات اللہ الکونیة: کالکسوف والخسوف والزلازل والعواصف والأمطار۔
والمعالم البارزۃ : کمنارۃٍ المسجد أو الکعبةأو ألمشاعر المقدسةأو ناطحات السحاب أو أی

شأن یحض الأمة خیراً کان أو شراً ۔ أو یری الرؤیا حاکم البلد ، أو یراھا العلماء ۔
وفیی الوقت نفسهقد تفید الرؤیا العامةأمراً یخصّ الرائی ، فتکون الرؤیا ذاتھا تحتوی علی عموم وخصوص۔
مثاله :
عن أنس رضی اللہ عنهقال : کان النبی ﷺ تعجبة الرؤیا ، فقال : ( ھل رأی أحد منکم الرؤیا الیوم ) ، قالت عائشة رضی اللہ عنھا : رأیت کأن ثلاثة أقمار سقطن فیی حجرتیی ، فقال النبی ﷺ : ( اِن صدقت رؤیاک دفن فیی بیتک ثلاثة ھم أفضل ۔ أو خیر ۔ أھل الأرض ) ، فلما توفیی النبی ﷺ ودفن فیی بیتھا قال لہا أبوبکر رضی اللہ عنه : (ھذا أحد أقمارک وھو خیرھا ، ثم توفیی ابو بکر وعمر فدفنا فیی بیتھا ) (۱)
وروی أن عمر بن الخطاب رضی اللہ عنهوجهقاضیاً للشام ، فسار ثم رجع من الطریق فقال له عمر : ما ردّک ؟ قال : رأیت فیی المنام کأن الشمس والقمر یقتتلان وکأن الکواکب بعضھا القمر وبعضھا الشمس قال عمر : فمع أیھما کنت ؟ قال : مع القمر ، قال: انطلق ؛لا تعمل لیی عملاً عبداً ، ثم أقترأ قوله تعالیٰ : ( فَمَحَونَا آیَةَاللَّیلِ وَجَعَلنَا آیَةَالنَّھَا رِ مُبصِرَۃً) الأسراء / ۱۲ ، فلما کان یوم صفین قتل الرجل مع أھل الشام ! (۲)
……………………………………………………………………………….
(۱ ) رواہ الحاکم فی المستدرک (۶۰/۳)۔

(۲ ) انظر الاصابةلابن حجر (۶۵۶/۱)۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى