Uncategorized

القاعدۃ الاولیٰ في المنام

تفسير الاحلام القاعدۃ الاولیٰ في المنام

القاعدۃ الاولیٰ في المنام ما استحال عقلاً فیی الرؤیا فلا یخلو من أن یکون :
تلاعب من الشیطان : کما جاء فی الحدیث الصحیح أن رجلاً قال للنبی ﷺ اِنی رأیت

رأسی قطع فاِنا أتبعهفقال : ( لا تخبر بتعلّب الشیطان بک فیی المنام )۔(۲)
أو کذب الرائی : کما فیی ۡصة الرجل الذی جاء اِلی عمر بن الخطاب رضی اللہ عنه فقال : اِنی

رأیت کأن الأرض أعشبت ثم أجدبت ثم أعشبت ثم أجدبت :
فقال عمر : أنت رجل تؤمن ثم تکفر ثم تؤمن ثم تکفر ثم تموت کافراً ، فقال الرجل : لم أر شیئاً

! فقال عمر : ( قضی الأمر الذی فیه تستفتیان)، قد قضی لک ماقضی لصاحب یوسف (۳) ،

وکما فیی قصةابن سیرین السابقة، ومع ذلک یقع التأویل حقاً عقوبةمن اللہ ، أما الاستحالة

الممکنةفیی ظن الناس فھی الغالب فیی الرؤیا کالبقر السمان یأ کلھن سبع عجاف ، وکالطیران فی السماء۔
………………………………………………………………………………..
(۲ ) رواہ المسلم ( المسند الصحیح ۲۲۶۷)۔

(۳ ) أخرجهعبد الرزاق فیی المصنف بسند صحیح (۲۰۳۶۲)

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى