Uncategorized

القائدۃ الثانیة في المنام

تفسير الاحلام القائدۃ الثانیة في المنام

القائدۃ الثانیة في المنام الغالب أن ما یأتی من دارالحق فھو حق مع القوانین:
والمقصود بدارالحق : الدار الٓخرۃ ؛ فما یأتی منھا فھو حق ، کرؤیةالأموات ورؤیةالجنةوالنار

والبعث والصراط ونحوہ
ومثاله : قصة ثابت بن قیس رضی اللہ عنهلما استشھد فیی معرکةالیمامةوکانت علیهدرع

نفیسة فأخذ ھا أحد المسلمین ، فبینما أحد المسلمین نائم اِذا أتاہ فیی منا مه وقال له :

أو صیک بوصیةفاِیاک أن تقول : ھذا حلم فتضیعه ! ، اِنی لما قُتلت مرّبیی رجلُ من المسلمین

وأخذ درعی ، ومنزلهفیی أقصی الناس ، وعند خبا ئهفرس یتسنّ فیی طوله(أی یمرح فیی

حبله المشدود ) ، وقد کفأ علی الدرع برمة(قدر) وفوق البرمة رحل ، فأت خالداً فمرہ أن یبعث

اِلی درعی فیأخذھا ، فاِ ذا قدمتَ اِلی خلیفة رسول اللہ ﷺ أبی بکر فقل له : اِن علی من

الدَین کذا وکذا ، وفلان من رقیقیی عتیق ، فأتی الرجل خالداً فأ خبرہ ، فبعث اِلی الدرع فأأتی

بھا ، وحدّث ابا بکر برؤیاہ فأجاز وصیة بعد موته) ، ولذا قیل : لا یُعلم أحدُ أجیزت وصیّةبعد

موتهاِلا ثابت بن قیس رضی اللہ عنه(۱) ۔
قال الشیخ محمد بن عثیمین رحمة اللہ : ( کل رؤیا تدل قرائنُ علی صدقھا فلا مانع من اِجازتھا ) (۲)۔
……………………………………………………………………….
(۱) رواہ الحاکم فیی المستدرکوصححهووافقهالذھبی ( المستدرک مع التخلیص) ۳/۲۳۵ ۔

(۲) انطر الرؤی والأحلام ص ۴۸ لأحمد العرینی۔

Tafsir Al Ahlam تفسير الاحلام

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية |تفسير الاحلام حرف القرآن Tafsir al ahlam
تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔
ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:
۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،
۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔
۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔
۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه
خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى